اطلاق الحاضنة التراثية في دمر ووضعها بالتشغيل

اطلاق الحاضنة التراثية في دمر ووضعها بالتشغيل بحضور الرفيقان الدكتور مهدي دخل الله والمهندس عمار السباعي أعضاء القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ووزراء السياحة المهندس محمد رامي مرتيني والثقافة د. لبانة مشوح والصناعة د. عبد القادر جوخدار والمهندس طارق كريشاتي محافظ دمشق والمحامي صفوان أبو سعدة محافظ ريف دمشق وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدمشق الرفيق حسام السمان وأمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بمحافظة ريف دمشق الرفيق رضوان مصطفى وعدد من أعضاء مجلس الشعب ومعاوني الوزراء ومدير عام الشركة السورية للنقل والسياحة ورئيسي اتحاد غرف السياحة والحرفيين والمديرين العامين وحشد كبير من المدعوين..
وأكد الوزير مرتيني أن حاضنة دمر التراثية التي تنطلق فعالياتها اليوم ضمن حاضنة دمر المركزية تعد من المشاريع الهامة جدا كونها تحتضن المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر وتتضمن الحرف والمهن التراثية واليدوية، وتكتسب الحاضنة أهمية خاصة لاحتضانها شيوخ الكار الذين يختزلون مئات السنين من تاريخنا السوري والعربي والحضارات المتنوعة على هذه الأرض المباركة التي نحرص على حفظها وتحقيق الاستدامة والجدوى الاقتصادية.
كما أشار الوزير جوخدار أن مشروع الحاضنة هو مشروع مشترك بين وزارة الصناعة والسياحة والثقافة والأمانة السورية وهو بحد ذاته إحياء للتراث التي نسعى دائما للحفاظ عليه ويأتي دور وزارة الصناعة عمليا في الحفاظ على هذه المهن والحرف التراثية وما يسمى بشيوخ الكار والحرفيين وسنسعى دائما لتدريب وتأهيل قدرات شابة أيضا لتنمية هذه الحرف ويأتي دور وزارة الصناعة في تأمين كافة المستلزمات لاستمرار هذه الحرف ودعمها وتأهيلها.
ويذكر أن حاضنة دمر الحرفية للفنون التراثية تبلغ مساحتها /1237/ م2 تقريباً وتضم 61 محل ومحترف لممارسة المهن اليدوية وقاعة تدريبية وقاعة لعرض المنتجات ومقهى تراثي وتستوعب الحاضنة في المرحلة الأولى 42 حرفي بالإضافة إلى الحرفيين المتواجدين في حاضنة دمر المركزية وبمجموع 80 حرفيا يمارسون ويقومون بالتدريب على المهن التراثية اليدوية والتي تشمل:
الأغباني
البروكار
القاشاني
الموزاييك
تنزيل الأحجار الكريمة على الفضة
الألبسة الشرقية
الألبسة الفولكلورية السورية
فولكلور فلسطيني
الصدفيات بأنواعها والموزاييك المصدف
الخزف
الجلديات
فن تشكيلي
النحت
الفسيفساء الحجري والزجاجي
الرسم النباتي على الحرير
حفر ونقش على النحاس
السرج العربي
نسج البسط ورتي السجاد
قاعة شرقية كاملة
حفر عربي على الخشب
الضغط على النحاس
الخط العربي
النقش على الحجر والنحت الأبلق.
كما تشمل خطة التوسع في العام 2024 تأمين ما يقارب 30 محل ومحترف لاستيعاب الطلبات العديدة التي وردت للانضمام لمشروع الحاضنة التراثية.
وقد قامت الشركة السورية للنقل والسياحة بتجهيز معرض دائم لمنتجات شيوخ الكار والحرفيين في الحاضنة التراثية لعرض بعض المنتجات التراثية بهدف الترويج والتسويق لها.
كما قامت الشركة بإشادة وتأهيل وتوظيف مقهى ومطعم تراثي لزيادة عدد زوار ومرتادي الحاضنة التراثية في دمر.
10-3-2024